!!خدمة العملا.. دوت وللا "نقطة"؟


هل منكم من دعته الحاجة يومًا للاتصال بخدمة العملاء أو الدعم الفني .. بأي شركة أيًا كانت؟

أنا دعتني الحاجة مرة.. كنا في ليلة "وقفة" عيد الفطر -أعرف أن عيد الفطر ليس له وقفة لكنه مصطلح اعتدنا عليه بدلاً من تسميته يوم الترتيب العالمي!- وانقطع الانترنت عنا فجأة بدون سبب رغم أننا دفعنا الإشتراك في موعده.. ولأننا نعتمد على الانترنت في محادثة الأقارب المقيمين خارج البلاد فكان لابد من الاتصال بخدمة العملاء! وقد كان..


ممم.. لن أسرد أحداث ساعة كاملة -طَبَعت بصمة سماعة الهاتف على أذني- بالتفصيل..
فبعد خبرة في التنقل بين عدة عاملين في الدعم الفني خلال نصف ساعة تقريبًا، أصبح لدي خبرة في الرد الذي يريدونه جيدًا في النصف ساعة الأخرى فأصبح الحوار كالتالي:

هو: ألو، معك فلان الفلاني شركة تي اي داتا
أنا: اسمي كذا كذا رقم تليفوني كذا كذا الاشتراك باسم كذا كذا
هو: ثواني أتأكد من البيانات
أنا: تفضل
هو: ما المشكلة؟
أنا: اتصلت بزميلك الذي حولني على زميلك بعد أن حولني على زميلك وكل منهم طلب مني كذا كذا، -وقبل أن يعيد طلب الكذا كذا- نوع الراوتر كذا، رسترت الراوتر، وعملتله ري-ست، ولمبة "السينك" شغالة كانت بتنور وتطفي ودلوقت شغالة ولسة مفيش نت
هو: طيب حضرتك هنعمل كونفيجوريشن
أنا: عملنا
هو: طب معلش نعيد الخطوات!!
ونعيد الخطوات...

وبعد عدة اتصالات أخرى بلا فائدة
هو (هو آخر غير هو السابق): ألو، معك فلان الفلاني شركة تي اي داتا
(لن أعيد هذا الجزء عودوا للصفحة بأعلى.. الجديد بأسفل)
هو: حضرتك افتحي قايمة ستارت، فوق على اليمين هتلاقي "وان" اضغطي عليه
أنا: "وان"؟؟
هو: نعم "وان"
(وبعد عدة محاولات أيقن خلالها أنني أول مرة أستخدم الحاسب الآلي ولم أشاهد قائمة ستارت من قبل في حياتي بدأ في الشرح كمن يخاطب طفلة حضانة)
هو: حضرتك اضغطي على كلمة ستارت، ماذا ترين أعلاها بالضبط
أنا (أسايره في تمثيل دور طفلة الحضانة): أرى أمر تيرن اوف وفوقه أمر.. ران؟؟؟؟؟؟ هل تقصد ران؟؟؟!!!!!!.. صرخت بها وأنا في قمة الذهول، ورد هو في منتهى البراءة: أيوة وان.. وكأنه يقول لي: وأي شيء آخر! هذا ما أقوله بالفعل من البداية!!!!

أنا بالطبع لا أسخر منه.. بل أنا أجد تلك الاختلافات الخفيفة في النطق تعد ميزة لطيفة ميز الله بها الشخص عن بقية الخلق.. لكن أن يعمل هذا الشخص في خدمة العملاء بتلك الميزة اللطيفة!!! فبالتأكيد هو أول من يسخر من نفسه.. ناهيك عن الشركة نفسها التي وظفته

وكانت هذه آخر محادثة لي مع عمال الدعم الفني خلال الساعة.. واكتفيت حتى لا أصاب بالنقطة!


إن كانت الظروف دعتني للاتصال بخدمة العملاء في الموقف السابق، إلا أنها وضعتني رغمًا في مكالمة أخرى لم أسعَ إليها أصلا

كنت كعادتي أوقظ صديقاتي لصلاة الفجر بالرن عليهن حتى "يكنسلن"<< حلوة يكنسلن هذه!

المهم طلبت صديقة وأنا بين الصحيان والتخريف والهاتف بعيد عن أذني فهي لن ترد على أية حال.. لأجد صوت رجل صادر من الهاتف.. فقلت في نفسي: "كيف سمح أخيها لنفسه بالرد على مكالماتها؟!!!" وسمعت كلمة "خدمة العملاء من موبينيل" في نهاية الكلام قبل أن أنهي المكالمة.. في الحقيقة اعتبرت هذا من ضمن التخريف السابق للصحيان، لكن للاحتياط سأتصل الآن بصديقة خطها فودافون حتى لا يرد علي هذا السخيف..
وفعلت وكانت النتيجة كالسابق بالضبط.. ترددت لحظة.. بالتأكيد ليست مصادفة أن يرد علي عامل خدمة العملاء مرتين.. بالتأكيد يريد شيء ما.. لكن ماذا يريد فجرًا هذا السخيف؟!

قررت أخيرًا أن أرد...
هو: صباح الخير
أنا: أيوة!!!!

هو: ألو موبينيل مع حضرتك، صباح الخير، معك فلان الفلاني
أنا: !!!!
هو: خط حضرتك اتوقف عشان مستكملتيش البيانات طبقا لقواعد وزارة الاتصالات.. بعتنا لحضرتك رسالة قبل كده لطلب استكمال البيانات
أنا: حضرتك عايز تستكملها دلوقت؟؟؟
هو: محتاجين من حضرتك رقم البطاقة
(أخرجت البطاقة من الحقيبة القريبة مني وبدأت في قراءة الرقم لكنني لم أرَ شيئًا!!! وعندها اكتشفت
أنني لا أرى في الظلام، فقمت لأضيء مصباح الغرفة!)

المهم.. استمر في استكمال البينات وسألني إن أردت إضافة بريد الكتروني.. فقلت في نفسي ولم لا، وبدأت في تمليته بريدي..
أنا: كذا كذا "دوت" كذا
هو: ....!!

أنا: كذا كذا "نقطة" كذا!
هو: دوت وللا نقطة؟!!!!!!
أنا (وقد بدأت أتساءل في نفسي عن معنى "النقطة" بالضبط!): ما هي الدوت هي النقطة حضرتك!!!!
هو: اه معلش
أنا: @ جي ميل دوت كوم
هو: أستأذنك بالحروف حضرتك
أنا: جـــي ميل دوت كوم!
هو: أستأذنك بالحروف حضرتك
أنا (وأنا أتساءل في نفسي أي حروف يقصد! هو حرف واحد لا يمكن أن يكون يسأل عن حروف "ميل"!!): جـــــــي ميل.. وتهجأت كلمة ميل احتياطي.. وفوجئت به لم يُعد الرسالة المسجلة " أستأذنك بالحروف حضرتك"!!!

وبعد انتهاءه بعد عناء في التهجئة والتملية..
هو: نقرأ البريد مرة أخرى للتأكد.. كذا كذا"نقطة" كذا @ جي ميل "دوت" كوم

هذا المسكين.. من وظفه في خدمة العملاء؟!!!
أتمنى ألا يكون قد كتب اسمي بالصاد!


يكفي هذا.. فأنا أشفق عليكم من "الدوت" التي كادت تصيبني من "خدمة العملاء"!

7 ...تعليقات:

E73 يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لن أجهد نفسي في وصف كيف جعلتني مقالتك هذه أضحك بصورة هستيرية

فأنا أتذكر هذين اليومين بدقة

يوم ليلة العيد وأنا ووالدتك ننقش الكعك وأنتي "وياعيني عليكي" وبالفعل لمدة ساعة تحاولين جاهدة إعادة النت

الذي لم يعد مع ذلك في النهاية وأعاده أخي بطرقه الملتوية << شركة متجيش إلا بالعين الحمرا

وذلك الـ...... الذي رد عليكِ في الفجر وأنا نائمة وفجأة أسمع صوت رجل وأنتِ تتحدثين إليه فجرًا

0_o

ظننت نفسي أحلم اول الأمر ثم وجدتك وصوتك يكاد يقفز من الهاتف ليخنق ذلك الـ...... وأنتي تملين له البيانات

وحينها فهمت إلى من تتحدثين

سبحان الله الشركات بتعيين عاهات بشرية للرد على العملاء

وهذا هو المطلوب اثباته عشان تحرمي تتصلي بيهم تاني وتاخدي الموضوع من قصيره وترضي بالأمر الواقع

سـ ح ـر ـازم يقول...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

كالعادة.. أول تعليق
وغالبًا الوحيد
"معدتيش تكتبي تعليقات يا بنتي.. عايزة تقولي حاجة تعالي قوليها مباشرة.. مش هنخلي بيننا مدونة يعني"
^_^


ما طرق أخي الملتوية هذه؟!! كل ما أذكر أنه فعله أن اتصل بالانترنت ديال أب ثم أعاد الراوتر مرة أخرى فعاد النت!! لا أعرف ما العلاقة.. ما علينا

صوتي لم يكن عال وأنا أرد على خدمة عملاء موبينيل.. هدوء الفجر هو ما أوحى لكِ بهذا

E73 يقول...

مين قال صوتك كان عالي؟

اللي خلاني أسمع الصوت اللي بيتكلم الناحية التانية يخلي صوتك يصحيني من النوم

أه مش كدة برضه من الواضح المدونة مش لاقية ضيوف واضح ان الناس ذوقها فسد يا فلتي

عــــلي يقول...

كنت مشترك في خدمة اليو أس بي مودم فور نزولها مصر من شركة إتصالات حيث كانت أول من طرح هذه الخدمة .. بالرغم من أنها كانت مكلفة جدا مقارنة بالسرعة الضعيفة للإنترنت الذي تقدمه وعدم ثباته لإعتماده على قوة الشبكة في المكان الذي أستخدمها فيه .. المهم .. في مرة من المرات أنقطع الإنترنت تماما .. حاولت الإتصال بخدمة العملا .. ورد علي شخص يصر تماما على أنني طفل لا يفقه شيئاً في أي شيئ وأخذ يطرح علي بعض الحلول التي أعرف تماماً أنها لن تفلح وأمتنعت عن تجريبها من الأساس .. وقلت له أنني شخص على معرفة تقنية كافية لكي أفهم أن الحل لا يكمن في خلع اليو أس بي وتركيبه مرة أخرى ! أو إعادة تثبيت البرنامج المرفق .. وهو يصر أنني لابد أن أجرب أولاً وأنا أرفض حتى صرخت فيه .. " إديني أي حد بيفهم في الشركة دي " .. لكن المستفذ فعلاً هو أنه وأثناء حديثي معه كان يقول لي .. " لحظة واحدة من فضلك" .. ثم أسمع صوته الخافت يقول لزميله .." ولاا .. ولاا .. هاتلي معاك أتنين بطاطس وواحد فول بالصلصة " !! .. ثم يعود لي مكرراً نفس نصائحه الفاشلة وأنا أصرخ فيه طالباً حد بيفهم .. ثم يستأذنني مرة أخرى واسمع صوته الخافت .. " يابني أتنين بطاطس وواحد فول .. مش أتنين فول وواحد بطاطس " ! .. فوجدت أنه لا بديل لإحراجه وهددته أن لم يأتيني بمهندس متخصص فسأشكوه بأنه يطلب الطعام أثناء محادثة العملا والمكالمة مسجلة كما هو معلوم .. فخاف أخيرا وأتاني بأحدهم .. الذي أكتشفت معه أن الشركة غيرت في إعدادات شبكاتها وبالتالي يتطلب الأمر مني تغيير إعدادات الجهاز بأرقام أي بي كانت الشركة ستنوي أرسالها لاحقا خلال أيام !! .. وتتركنا بلا إنترنت وبدون معرفة السبب حتى وراء الإنقطاع !

-----------------

بالنسبة لأول تعليق .. من الطبيعي أن تكون E73 هي أول من يعلق كونها تراكي غالباً وأنتي تكتبين التدوينة .. في المرة القادمة أخفي عليها الأمر لمدة يوم واحد فقط .. وسأحاول جاهداً إقتناصه !

Food Lover يقول...

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

أعذريني فعلا لا أستطيع التوقف عن الضحك
سلامتك من أي دوت عزيزتي هههههههههههههههههههههههههههههه

سـ ح ـر ـازم يقول...

E73..

احتمال!



علي..

مستفز بالزاي ^_^



جوليا

أضحك الله سنك..
الله يسلمك :)

عــــلي يقول...

أنا كرهت الكلمة دي خلاص

من هنا ورايح هستخدم كلمة غيرها

واضح إنها عاملة مشكلة لناس كتيير

http://www.google.com.eg/search?hl=en&q=%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%81%D8%B0&aq=f&aqi=&aql=&oq=&gs_rfai=

 

الحقوق محفوظة © فلة الكنانة. Template created by Volverene from Templates Block